《دعم التعاون الاقتصادي بين أرمينيا والشتات》

الوصف الملخص لبرنامج
في الوقت الحاضر، يدخل العالم بأسره ومن ضمنه أرمينيا والشتات الأرمني تدريجيا في دوامة التغييرات الجيوسياسية وقضايا مبهمة غير واضحة. وبسرعة فائقة تخلق تحديات جديدة تواجه الأرمن في قضايا متعددة منها: الحفاظ على الهوية الوطنية، الاهتمام بالثقافة والقيم والتراث، التنمية الاقتصادية، مواجهة العواقب الوخيمة التي خلفها حرب غاراباغ الأخير، مكافحة الأوبئة، إمكانية تطوير وتنمية الدولة في كافة المجالات. بعد الثورة المخملية أعلن عن إجراء الإصلاحات الاقتصادية، لكن تأخرت تلك الإجراءات، أو لم تكن كافية الجرأة. لذلك تم التأكيد على ضرورة توحيد وتطوير مختلف الجهود التنموية في مختلف القطاعات والمجالات. لأنه لا يمكن ضمان التغييرات في مجال واحد، دون الربط والتنسيق العملي مع كافة المجالات الأخرى. إن تطوير التعاون التربوي والاقتصادي بين أرمينيا وأرمن الشتات، ودعم الإمكانيات القائمة، تحديد الأولويات وتضافر الجهود، هي أهم السبل لمواجهة التحديات التي تواجه الأرمن. بالإضافة إلى الموارد الاقتصادية في ارمينيا والشتات، هناك الكثير من الخبرات الغنية بالعلم والمهارات المتنوعة. بالعمل الموحد والتضامن يمكن خلق أفكار جديدة وفعالة، وخلق ثقافة جديدة، وذلك سيؤدي إلى تطور المجال الخدمي وإنتاج مواد تنافسية وقيمة إضافية.
سيبذل هذا البرنامج جهودا لدعم عدد من المبادئ والمبادرات الجديدة للجمع بين إمكانيات أرمينيا وأرمن الشتات على وجه الخصوص، التعاون في المجالات المستهدفة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والاجتماعية. _سوف تنشأ منصة إلكترونية من أجل التواصل بين الأرمن، غايتها التقارب والتعاون والتنفيذ العملي للمبادرات المطروحة. _تحديد خريطة عمل لإمكانيات الشركات الصغيرة والمتوسطة في أرمينيا والشتات الأرمني. _سيتم تنظيم مؤتمرات ومناقشات موضوعية لمجموعة العمل، وسيتم تحديد الأولويات والحلول الاستراتيجية والتكتيكية، وكذلك تحديد خطط تنفيذية محددة. _ستتم مناقشة وتنفيذ الاستثمارات الثنائية لتنسيق وتعزيز أجواء الثقة المتبادلة، وتطوير ثقافة جديدة للتعاون المشترك بين الطرفين. _تدريجيا سيتم إنشاء مجال تواصلي للأرمن النشطين اقتصاديا، والمهتمين بالحفاظ على الهوية الأرمنية، والاندماج الوطني، واستثمار الوقت والموارد الأخرى في تحقيق الهدف المشترك المتمثل في التنمية الاقتصادية وضمان الوجود الأرمني.